كيف ازداد معدل ذكائي بنسبة 50% بعد مقاطعتي نتفلكس وجميع منصات الترفيه الأخرى! 

يا اهلا وسهلا بك في مقالة مميزة بها معلومة قيّمة.

لم اشاهد أي إنتاج لنتفلكس منذ قرابة الشهرين ولا حتى مسلسلاً أو فلمًا في أي منصة أخرى لمدة شهر وزيادة. والمفاجأ أنني لم أهتم لموضوع مشاهدة الافلام والمسلسلات لأول مرة في حياتي! ودعني أخبرك أن مسار الحياة اصبح أجمل وذو معنى وعقلي بدأ يتسع ويصبح اصفى.

وأرجو أنك فهمت أنني كنت امازحك في عنوان المقالة عند ذكري أني ازددت ذكاء (قد يكون الأمر صحيح لكن لم اخضع لاختبار يثبت ذلك) لكن ما أستطيع تأكيده لك أني أصبحت أكثر تركيزاً وانتاجيتاً في عملي وحياتي.

وسأذكر لك اليوم الفوائد الرهيبة التي شهدتها بعد هجري نتفلكس والمنصات الأخرى.

1- اصبح الوقت طويلا وفيه بركة، بدأت انجز مهامًا أكثر في الـ ٢٤ ساعة  وزيادة على ذلك يوجد متعة في الإنجاز وأول مرة أصل لهذا المستوى من الإنتاجية المخلوطة بالمتعة. 

2- صفاء ذهني كالماء العذب، عندما يعم الهدوء تسمع الصوت الحقيقي لذاتك بدون تدخل أطراف خارجية . فبعد أن أغلقت الضجيج المسيطر والمشتت لعقلي سمعت صوتي الخافت. بدأت أعرف ماأريد وكأنما انتشرت السكينة في روحي وبدأت في العمل والتخطيط على أهدافي بدون مقاومة داخلية. لا أعلم بالضبط ماحدث لكن يوجد هدوء وسكينة بعد سد مصدر المشتات.

3- أقضي وقت أكثر في تطوير هوايتي، أود أن أكون صادقة وأن لا أبالغ في الموضع وأقول أن جُل وقت الفراغ أقضيه في ممارسة هوايتي. لكن أصبح لعائلتي نصيب في وقت الفراغ و اليوتيوب يأخذ نصيبه أيضًا لكن أصبحت أخصص وقتاً أكبر لمزاولة هوايتي.

4- ازداد تحكمي برغباتي، أعتدت على تأجيل المهام المهمة لأخر لحظة فقط لأمتع نفسي بمشاهدة مسلسلي المفضل. كنت أنزعج من الإنتاجية الحقيقة بسبب عدم معرفتي بالتعامل مع الضغوط وقلة التركيز. لكن بعد ازدياد وعي وقوة ارادتي أصبحت أنجز المهام بسهولة واستمد السعادة والدوبامين من انجازاتي وليس من مشاهدة المسلسلات والبرامج الترفيهية. وكأنما استوعبت أخيرا أن سعادة التي تنتجها الافلام ماهي إلا ادمانا وشعورا مزيفاً ومؤقتًا؛ بينما مشاعر الإنجاز وتحقيق الأهداف على أرض الواقع هي المشاعر الصادقة والسليمة.

 كيف تقضي وقتك أنت؟

شرحت لك كيف تغيرت حياتي بعد هجري نتفلكس ومنصات الترفيه الأخرى التي تولد مشاعر الرضى والسعادة المزيفة. أخبرني أنت في التعليقات هل مررت بتجربة مماثلة؟ وكيف انقلبت حياتك بعد هذه التجربة!

تذكر دائما أن وقتك هو مالك وعملتك الأهم وكلما اهدرته في الملهيات أصبح من الصعب التحكم فيه وفي نفسك. 

أرجو أنك استفدت من المقالة ولو بشيء بسيط! انشرها مع مدمن منصة نتفلكس فقد تيقضه هذه التدوينة ليرى العالم الحقيقي الذي غفل عنه. ألقاك على خير غداً في نفس التوقيت.

3 آراء حول “كيف ازداد معدل ذكائي بنسبة 50% بعد مقاطعتي نتفلكس وجميع منصات الترفيه الأخرى! 

  1. كُنت أُشاهد فلماً كل شهر تقريباً مع أبنائي، من أنواع أفلام المغامرات أو اﻷفلام العائلية، نحملها من اﻹنترنت، لكن حتى هذه اﻷنواع أصبحت لا تُناسبنا ولا تُناسب ثقافتنا أما نت فليكس هذه نسمع بها، وفي أحد المرات رأينا أفلام وثائقية عالية الجودة من نت فليكس توفرت مجاناً في اليوتيوب، أصبحنا نُشاهد فقط اﻷفلام الوثائقية في شتى المجالات واستفدنا منها كثيراً كعلم وثقافة ومُتعة.
    لكن ما زلنا نُشاهد فلماً أو إثنين كل عام، لكن أنوي التوقف، حتى أفلام مستر بين -الطويلة وليس ألأفلام الكومدية القصيرة-، أصبح فيها ما لا يُناسبنا
    ولم نتوقف فجأة، أي لم نكن مدمنين ثم توقفنا فجأة، لذلك تجربتنا مختلفة قليلاً، إلا أن النتيجة واحدة هي أن الوقت أصبح أكثر بركة، وأبدلنا الله خيراً من اﻷفلام، ولدينا وقت كبير مع الهوايات، لكن أصبحت هذه الهوايات كثيرة والأشغال كذلك فأصبح الوقت مرة أخرى مزدحم لكن بفائدة هذه المرة
    ولا ننسى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنك لن تدع شيئاً لله عز وجل إلا بدلك الله به ما هو خير لك منه
    وهو فعلاً يتحقق

    Liked by 2 people

    1. بصراحة أعجبني جدا جدولك في مشاهدة الأفلام مع أبنائك -حفظهم الله لك- 2 في الشهر ممتاز جدا. كنت أنا فعلا مدمنة واشاهد كل جديد وفعلا أثر على حياتي لكن الحمدالله أتى التغيير وانقلبت الموازين لصالحي ولله الحمد.

      إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s